أهمية العقيدة الإسلامية

عارف الإسلامي
إن توضیح العقیدۃ الصحیحة والدعوۃ إلیها هو أهم الأمور وآکد الواجبات ۔ لأنها الأساس الذي تبنی علیه صحة الأعمال وقبولها ، فکان اهتمام الرسل صلوات اللہ وسلامہ علیهم واهتمام أتباعهم بإصلاح العقیدۃ أٰولا: عما ینا قضها أو ینقصها ولکن أقول الیوم إن کثیراً من الدعاۃ والعلماء لا یهتمون بجانب العقیدۃ وإصلاحها ۔ بل ربما یقول بعضهم : أترکو ا الناس علی عقائدهم ولا تتعرضوالها ، اجمعوا ولا تفرقوا .. لنجتمع علی ما اتفقنا علیه اونحوا من هذہ العبارات التی تخالف قول اللہ تعالیٰ :(فإن تنازعتم في شئی فردوہ الی اللہ والرسول إن کنتم تؤمنون باللہ والیوم الآخر ذلک خیر وأحسن تاویلا)(۱) ۔ إنه لا اجتماع ولا قوۃ ! إلا بالرجوع إلی کتاب اللہ وسنة رسوله، وترک ما خالفهما ،ولا سیمافي مسائل العقیدۃ التي هي الأساس ۔
مفهوم العقیدۃ لغة : ماخوذۃ من العقد وهو نقیض الحل وهو یدل علی الشدۃ والوثوق ۔
واصطلاحا : هي مجموعة الأمور الدینية التي یجب علی المسلم أن يؤمن بها وتکون عندہ یقیناًلا یمازجه شک ۔ (۲) العقیدۃ الإسلامية هي التي بعث اللہ بها رسله ،وأنزل بها کتبه، وأوجبها علی جمیع خلقه ، فکل الرسل جاؤوا بالدعوۃ إلی هذہ العقیدۃ وکل الکتب الألهية نزلت لبیانها ، وکل المکلفین من الخلق أمروابها وأن هذہ العقیدۃ تتوقف علیها سعادۃ البشرية في الدنیا والآخرۃ : کما قال اللہ تعالیٰ : ( فمن یکفر بالطاغوت ويؤمن باللہ فقد استمسک بالعروۃ الوثقی لا انفصام لها )(۳) ۔
العقیدۃ الصحیحة تعصم الدم والمال فيالدنیا وتحرم الاعتداء علیهما وانتهاکهما بغیر حق ، وهي تنجي أیضا من عذاب اللہ یوم القیامة ، والعقیدۃ السلیمة یکفر اللہ بها الخطایا ، العقیدۃ السلیمة تقبل معها الأعمال وتنفع صاحبها ،وعلی العکس من ذلک ، فالعقیدۃ الفاسدۃ تحبط جمیع الأعمال ، والعقیدۃ الفاسدۃ بالشرک تحرم من الجنة والمغفرۃ وتوجب العقاب والخلود في النار ، العقیدۃ الفاسدۃ تهدر الدم ، وتبیح المال الذی یملکه صاحب تلک العقیدۃ ۔
إعلموا وفقني اللہ وإیاکم أنه یجب علی کل مسلم أن یتعلم العقیدۃ الإسلامية ، لیعرف معناها وماتقوم علیه ، ثم یعرف مایضادھا ویبطلها أوینقصها من الشرک الأکبر الأصغر ، قال تعالیٰ :(فاعلم أنه لاإلہ إلا اللہ واستغفر لذنبک )(۴) قال الإمام البخاری رحمه اللہ :’’باب العلم قبل القول والعمل ‘‘ واستشهد بهذہ الآية الکریمة هذا ویجب اختیار الکتب الصحیحة السلیمة ، التی ألفت علی مذهب السلف الصالح وأهل السنة والجماعة ، والمطابقة للکتاب والسنة فتقرر علی الطلاب ، وتستبعد الکتب المخالفة لمنهج السلف ، ککتب الأشاعرۃ والمعتزلةوالجهمية وسائرالفرق الضالة عن منهج السلف ۔إنك حینما تتأمل القرآن الکریم ، تجد فیه کثیرا من الآیات والسور تهتم بأمر العقیدۃ ، بل إن السور المکية تکاد تکون مختصة ببیان العقیدۃ الإسلامية ورد الشبهات الموجہة إلیها ۔
أصول العقیدۃ ا لإسلامية الصحیحة
اعلم أیها المسلم وفقنی اللہ وإیاک أن أصول العقیدۃ الإسلامية التي هي عقیدۃ الفرقۃ الناجية أهل السنة والجماعة هي : الإیمان باللہ وملائکته وکتبه ورسله والیوم الآخر والإیمان بالقدر خیرہ وشرہ ۔
هذہ الأصول دلت علیها نصوص کثیرۃ من الکتاب والسنه وأجمعت علیها الأمة ،قال اللہ تعالیٰ:( آمن الرسول بما أنزل إلیه من ربه والمؤمنون کل آمن باللہ وملائکته وکتبه ورسله لا نفرق بین أحدمن رسله)(۵) وفي الحدیث الصحیح عن النبيﷺ أنه قال : ’’ الإیمان أن تؤمن باللہ وملائکته وکتبه ورسله والیوم الآخر وتؤمن بالقدر خیرہ وشرہ ‘‘ ( ٦ ) ۔
الأصل الأٰول: الإیمان باللہ عزوجل :هو أساس العقیدۃ وأصلها هو التوحید ،وله ثلاثة أنواع ۔
الأول :توحید الربوبية : هوالإقرار بأن اللہ وحدہ هو الخالق للعالم ، وهو المدبر ،المحي ،الممیت ، وهو الرزاق ، ذوالقوۃ ،المتین۔ والإقرار بهذا النوع مرکوز فی الفطر ، لایکاد ینازع فیه أحد من الأمم ،کما قال تعالیٰ:( ولئن سألتهم من خلقهم لیقولن اللہ )(۷) وقال اللہ تعالیٰ:(ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض لیقولن خلقهن العزیز العلیم )(۸) ۔
الثانی : توحید الألوهية : هو إفراد اللہ تعالیٰ بجمیع أنواع العبادۃ ۔
الثالث: توحید الأسماء والصفات: هی إثبات ما أثبته اللہ لنفسه أو أثبته له رسوله من صفات کمال ، ونفي مانفاہ اللہ عن نفسه أٰونفاہ عنه رسوله من صفات النقص علی حد قوله تعالیٰ :(لیس کمثله شئي وهوالسمیع البصیر)(۹)
الأصل الثاني : الإیمان بالملائکة: الإیمان بالملائکۃ هو أحد أرکان الإیمان الستة ،کماذکر في حدیث جبریل ، وقد جاء ذکر الإیمان بالملائکة مقرونا بالإیمان باللہ في کثیر من الآیات القرآنية ، کما قال تعالیٰ:(کل آمن باللہ وملائکته وکتبه ورسله )(۱۰)
الإیمان بالملائکۃ یتضمن التصدیق بوجودهم وأنهم عباد مکرمون ، خلقهم اللہ لعبادته وتنفیذ أوامرہ ، والایمان بأصنافهم وأوصافهم وأعمالهم التی یقومون بها حسبما ورد في الکتاب والسنة ، والإیمان بفضلهم ومکانتهم عند اللہ عزوجل ، وهومخلوق خلقهم اللہ بنور ، کماورد فی صحیح مسلم :’’أن اللہ خلقهم من نور‘‘ (۱۱) والملائکة یقومون بأعمال ولها أصناف۔ فمنهم حملة العرش ،قال تعالیٰ:(ویحمل عرش ربك فوقهم یومئذ ثمانية )(۱۲) ومنهم الموکلون بالنار وتعذیب أهلها، قوله تعالی:(قال الدین فی النار لخزنة جهنم ادعوا ربکم یخفف عنا یوما من العذاب )(۱۳) ومنهم الموکلون بحفظ بنی آدم فی الدنیا ، قوله تعالی:(له معقبات من بین یدیه ومن خلفه یحفظون من أمر اللہ )(۱۴) ومنهم الموکلون بحفظ أعمال العباد وکتابتها ، قال تعالیٰ:(عن الیمین وعن الشمال قعید مایلفظ من قول إلا لدیه رقیب عتید )(۱۵) ومنهم الموکلون بقبض الأرواح قال تعالیٰ: ( قل یتوفا کم ملک الموت الذی وکل بکم ثم إلی ربکم ترجعون )(۱۶) ۔
والمقصود أن اللہ وکل بالعالم العلوي والسفلي ملائکة تدبر شؤونهما بإذنه وأمرہ ومشيئة سبحانہ وتعالیٰ، کماقال تعالیٰ:(لایسبقونه بالقول وهم بأمرہ یعملون )(۱۷) وقوله (لا یعصون اللہ ما أمرهم ویفعلون مايؤمرون ) (۱۸) 
الأصل الثالث : الإیمان بالکتب  الإیمان بالکتب الألهية هوأحد أصول الإیمان وأرکانه ، والإیمان بها : هو التصدیق الجازم بأنها حق وصدق وأنها کلام اللہ عزوجل فیها نور لمن أنزلت علیهم ، نؤمن بما سمی اللہ منها ، وهي القرآن والتورات والإنجیل والزبورصحف إبراھیم وصحف موسیٰ ومالم یسمی منها فإن للہ کتبا لایعلمها إلا هو سبحانه وقد انقسم الناس حیال الکتب السماوية إلی ثلاثة أقسام قسم کذب بها کلها وهم أعداء الرسل من الکفار والمشرکین والفلاسفة وقسم آمن بها کلها وهم المؤمون الذین آمنو ا بجميع الرسل وماأنزل إلیهم کما قال تعالیٰ: ( آمن الرسول بما أنزل الیه من ربه والمومنون کل آمن باللہ وملائکته وکتبه ورسله ) (۱۹) وقسم آمن ببعض الکتب وکفر ببعضها وهم الیهودی والنصاری ومن سار علی نهجهم الذین یقولون (نؤمن بما أنزل علینا ویکفرون بما وراۂ وهو الحق مصدقا لما معهم )( ۲۰)
ولاشك أن الایمان ببعض الکتاب أوببعض الکتب والکفر بالبعض الآخر کفر بالجمیع لأنه لابد من الإیمان بجميع الکتب السماویة وبجیمع الرسل لأن الإیمان لا بد أن یکون مؤتلفا جامعا لاتفریق فیه ولا تبعیض ولا اختلاف ، واللہ تعالیٰ ذم الذین تفرقوا واختلفوا فی ا لکتاب کما قال تعالیٰ:(وإن الذین اختلفوا في الکتاب لفي شقاق بعید )(۲۱)
الأصل الرابع : الإیمان بالرسل :الإیمان بالرسل أحد أصول الإیمان لأنهم الواسطة بین اللہ وبین خلقه في تبلیغ رسالته ، وإقامة حجته علی خلقه والإیمان بهم یعنی التصدیق برسالتهم والإقرار بنوبتهم وأنهم صادقون فیما أخبرو به عن اللہ وقد بلغوا الرسالات ، وبینوا للناس بیانا واضحاً ۔ والأدلة علی وجوب الإیمان بالرسل کثیرۃ منها قوله تعالیٰ :(ولکن البر من آمن باللہ والیوم الآخر والملائکۃ والکتاب والنبیین )(۲۲) وقوله : (کل آمن باللہ وملائکته وکتبه ورسله لا نفرق بین احد من رسله)(۲۳) والرسل الذین ذکر اللہ أسما ئهم فی القرآن یجب الإیمان بأعیانهم وهم خمسة وعشرون منهم ثمانية عشر ذکر هم اللہ تعالیٰ فی قوله :(وتلک حجتنا آتیناها إبراہیم علی قومه …..إلی قوله …وکلا فضلنا علی العالمین )(۲۴) والباقون وهم سبعة ، ذکروا في آیات متفرقة ومن لم یسم فی القرآن من الرسل وجب الإیمان به إجمالا قال تعالیٰ:( ولقد أرسلنا رسلا من قبلك منهم من قصصنا علیك ومنهم من لم نقصص علیك )(۲۵) 
الأصل الخامس : الإیمان بالیوم الآخر
أولا: الإیمان بأشراط الساعة لما کان الیوم الآخر مسبوقا بعلامات تدل قرب وقوعه تسمی أشراط الساعة قال تعالیٰ :(فهل ینظرون إلا الساعة أن تاتیهم بغتة فقد جاء أشراطها )(۲۶) 
ثانیا: الإیمان بالیوم الآخر ، وسمی بالیوم الآخر لتأخرہ عن الدنیا وقد دل علیه العقل والفطرۃ کما صرحت به جمیع الکتب السماوية ونادی به الأنبیاء والمرسلون وقد أخبر اللہ عنه فی کتابه العزیز ، وأقام الدلیل علیه ۔
ثالثا: فتنۃ القبر وعذابه ونعیمه : الإیمان بالیوم الآخر یعنی الایمان بکل ماأخبر بہ النبی ﷺ مما یکون بعد الموت ومن ذلک الإیمان بفتنة القبر وبعذاب القبر ونعیمه وذلك أن بین الموت الذی تنتهي به الحیاۃ الأولی وبین بعث الذی تبتدی به الحیاۃ ۔ الثانية : فترۃ جاء ت تسمیتها فی القرآن الکریم برزخا کما فی قوله تعالی:( حتی اذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فیما ترکت کلا إنها کلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ الی یوم یبعثون)(۲۷)
رابعا: البعث والنشور : إعلم أن وقوع البعث من القبور قددل علیه الکتاب والسنة والعقل والفطرۃ السلیمة ،أخبر اللہ عنة فی کتابه العزیز وأقام علیه الدلیل کما قال تعالیٰ ( قال فیها تحیون وفیها تموتون ومنها تخرجون )(۲۸) وقوله : (واللہ أنبتکم من الأرض نباتا ثم یعیدکم فیها ویخرجکم إخراجا )(۲۹)
خامسا: الإیمان بمایکون یوم القیامة منها الحساب : الحساب هو تعریف اللہ سبحانه الخلائق مقادیر الجزاء علی أعمالهم ، تذکرہ إیاہ بما قد نسوہ قال تعالیٰ: (یوم یبعثهم اللہ جمیعا فینبئهم بما عملوا أحصا ہ اللہ ونسوہ واللہ علی کل شئي شهید )(۳۰) ۔
إعطا ء الصحائف :الصحائف هی الکتب التی کتبها الملائکة وأحصوا فیها مافعله کل انسان فی الحیا ۃ الدنیا من الأعمال القولية والفعلية وأما قوله تعالیٰ 🙁 فأمامن أوتی کتابه بیمینه فیقول هاؤم اقرؤوا کتابیه ) (۳۱)
وزن الأعمال
ممایکون فی هذا الیوم وزن الأعمال قال تعالیٰ (والو زن یومئذ الحق فمن ثقلت موازینه…..)(۳۲) الصراط والمرور علیه ،و الحوض ،کما قال تعالیٰ (إنا أعطینك الکوثر)(۳۳) الشفاعة قوله :(قل للہ الشفاعة جمیعا)(۳۴) والجنة والنار الدلیل علی ذلك (إن الأ برارلفی نعیم وإن الفجار لفی جحیم ) (۳۵) ۔
الأصل السادس : الإیمان بالقضا ء والقدر
لاشك أن إثبات القضاء والقدر ووجوب الإیمان بهما وبما تضمناہ من أعظم أرکان الإیمان کما قال النبی ﷺ ’’ الإیمان بالقدر خیرہ وشرہ ‘‘ قال تعالی : ( إنا کل شئی خلقناہ بقدر )(۳۶) والإیمان بالقدر یتضمن أربع درجات ۔
الاولی: الایمان بعلم اللہ ازلي بکل شئي قبل وجودہ ومن ذلك علمه بأعمال العباد قبل أن یعملوها .
الثانیہ : الإیمان باللہ کتب ذلك فی اللوح المحفوظ الدلیل : (ألم تعلم أن اللہ یعلم مافی السماء والأرض إن ذلك فی کتاب إن ذلك علی اللہ یسر) (۳۷)
الثالثہ : الإیمان بمشيئة اللہ الشاملة لکل حادث وقدرته التامة علیه قوله تعالیٰ (وماتشاء ون إلا أن یشاء اللہ رب العالمین) (۳۸)
الرابعۃ : الإیمان بإیجاد اللہ لکل المخلوقات وأنه الخالق وحدہ وماسواہ مخلوق قوله تعالی:(اللہ خالق کل شی ) (۳۹)
وهذا وبعد انتهائنا من هذا البیان المختصر لأصول العقیدة الإسلامیة نشیر الی أنه یجب علی کل مسلم یدین بهذہ العقیدة أن یوالی أهلها ویعادي أعداها فیجب أهل التوحد والإخلاص أن یوالیهم ویبغض أهل الشرک ویعادیهم،
وصلی اللہ علی نبینامحمد وآله وصحبه أجمعین ۔

المراجع والمصادر

1سورۃ النساء : ٥٩
۵۹2عقیدۃ التوحید فی القرآن الکریم : محمد احمد ملکاوی
3 سورۃ البقرۃ : ٢٥٦
4: سورۃ محمد : ١٩
5: سورۃالبقرۃ :۲۸۵
6 : رواہ مسلم ،کتاب الإیمان
7 : سورۃ الزخرف : ٨٧
8 : سورۃالزخرف : ٩
9 : سورۃالشوری: ۱۱10
10 : سورۃالبقر
11: رواہ مسلم
12 : سورۃ الحاقۃ : ١٧
13 : سورۃالحاقة :
14 : سورۃالرعد: ۱۱
15 سورۃق: ۱۷۔
16 : سورۃالسجدۃ: ١١
17: سورۃ الأنبیاء: ٢٧
18: سورۃالتحریم: ٦
19: سورۃ البقرة : ٢٢٧
21: سورۃالبقرۃ :٩١
22: سورۃالبقرۃ ۱۷۶
23 سورۃالبقرۃ:۱۷۷
24سورۃ الأنعام:۸۳۔٨٤
25 سورۃالغافر:۷۸
26:سورۃمحمد:۱۸
27:سورۃالمومنون:۹۹۔١٠٠
28:سورۃالأعراف:٢٥
29:سورۃنوح:۱۷۔۱۸
30سورۃ المجادلۃ:٦
31:سورۃالحاقۃ:۱۹
32:سورۃ الأعراف:۸۔٩
33:سورۃالکوثر: ١
34:سورۃالزمر:۴۴
35سورۃالإنفطار
36:سورۃالقمر:۴۹
37سورۃالحج: ۷۰38
38: سورۃ التکویر : ٢٩
39:سورۃالزمر : ٦٣

جواب دیں

آپ کا ای میل ایڈریس شائع نہیں کیا جائے گا۔ ضروری خانوں کو * سے نشان زد کیا گیا ہے