اتحاد العالم الإسلامي -
عربی ادب

اتحاد العالم الإسلامي

Read Time4Seconds
بقلم : محفوظ عالم اسلامی 
ومن المعلوم أن اللبنة وحدھا ضعیفة لاقوۃ ولا منعة فیھا وإن کانت متینة ، الآف اللبنات المبثعرۃ والمتناثر ۃ ضعیفة أیضا تتناثر وتفارق عن الآخر وإن بلغت الملایین ولکن هذہ الآلاف إذا ضمت إلی الآخر ورکبت وصارت جداراً تحدث فیھا القوۃ ولا یسعی لأحد البشر تحطیمھا وتمزیقھا وإن بذل أقصی جھودہ فیه وإلی هذا أشار نبینا الکریم ﷺ ’’ المؤمن للمؤمن کالبنیان یشد بعضه بعضا وشبک بین أصابعه (۱) إن الأمة المتحدۃ یھزم بھا الجنود المجندۃ والعسا کر العظیمة والفئة الکثیرۃ من الأعداء ، وتغلب علیھا مع القلة والضئیلة واتحاد العالم الإسلامي لہ قوۃ خفیة وطاقة سرية وروح وجدانية لایعلمھا إلا من یثق ویتیقن کما قال اللہ تعالیٰ : ( کم من فئة قلیلة غلبت فئة کثیرۃ بإذن اللہ واللہ مع الصابرین)(۲) ۔إننا حینما نطالع صفحات التاریخ نجد أن المشرکین کانو ا إنھزموا شرھزیمة مع أن عددھم وعدتھم کثیرۃ ۔ والصحابة رضی اللہ عنھم أجمعین فازوا بالغلبة علیھا مع أنھم بضع عشر وثلاث ماءۃ لأنھم کانوا متصفین ومتسمین بالمودۃ والإخاء والتعاطف والتعاضد والوحدۃ والتضامن ویوقنون باللہ إیقانا کاملا ۔
وإن اللہ تعالیٰ دعا إلی الاعتصام بحبل اللہ الذی ھو أساس الوحدۃ والتجمع بین المسلمین(واعتصموا بحبل اللہ جمیعا ولا تفرقوا واذکروا نعمت اللہ علیکم إذ کنتم أعداء فالف بین قلوبکم فأصبحتم بنعمته إخوانا وکنتم علی شفا حفرۃ من النار فأنقذ کم منھا کذالک یبین اللہ لکم آیاتہ لعلکم تھتدون ) (۳) وأن اللہ تعالیٰ حذر من اتباع السبل وھی الأهواء والافتراق قال اللہ تعالیٰ ” وأن هذا صراطی مستقیما فاتبعوہ ولا تتبعوا السبل فتفرق بکم عن سبیلہ ذلکم وصاکم به لعلکم تتقون)(۴) ینھا نا اللہ أن نکون کالذین تفرقوا واختلفوا فوقعوا في الھلاکة والدمار ، وقال اللہ تعالیٰ ” ولا تکونوا کا لذین تفرقوا واختلفوا من بعد ماجاءھم البینات وأولئک لھم عذاب عظیم)(۵) وقد أکد القرآن بأن المسلمین کلھم إخوۃ ، قال اللہ تعالیٰ : ( إنما المؤمنون إخوۃ فأصلحوا بین أخویکم واتقوا اللہ لعلکم ترحمون )(۶) وقال اللہ تعالیٰ :(وأطیعوااللہ ورسولہ ولاتنازعوا فتفشلوا وتذھب ریحکم واصبروا إن اللہ مع الصابرین )(۷) ۔ 
أما السنة فقد قررت وأکدت ماجاء فی القرآن من الدعوۃ إلی الاتحاد والاتفاق والتحذیر من الخلاف والنزاع فھناک عدد کثیرمن الأحادیث الصحیحة التي دعت إلی لزوم الجماعة والوحدۃ وحثت علی الإخوۃ والمحبة وحذرت من الشذوذ والفرقة وزجرت عن العدواۃ والبغضا ء ، :’’ فعن نعمان بن بشیر رضی اللہ عنہ قال قال رسول الکریم ﷺ : ’’ مثل المؤمنین في توادھم وتراحمھم وتعاطفھم کمثل الجسد الواحدإذا اشتکی عضومنہ تدعی له سائر الجسد بالسھر والحمی ‘‘ (۸) وعن عمر رضی اللہ عنہ قال قال رسول اللہ ﷺ :’’ علیکم بالجماعة وإیاکم والفرقة ، فإن الشیطان مع الواحد وھو من الاثنین أبعد من أراد بحبوبة الجنة فلیلزم الجماعة ‘‘ (۹) وعن أنس رضی اللہ عنہ أن النبی ﷺ قال لأبی أیوب رضی اللہ عنہ :’’ ألا أدلک علی تجارۃ قال، بلی! قال: صل بین الناس إذا تفاسدوا وقرب بینھم إذا تباعدوا‘‘ (۱۰) 
هذہ النصوص الصحیحة السالفة والوقائع التاریخية تبین أھمية الوحدۃ والتضامن ومافیھا من فوائد ومنافع للناس وتدعواإلی أن نتمسک بھا ولکن الاختلاف في فروع الدین ، أمر لا بد منه وھو أمر قدري قضته مشية اللہ وسنة اللہ ومشيته لا تتبدل ولاتتغیر ، قال اللہ تعالیٰ :(ولوشاء ربک لجعل الناس أمة واحدۃ لا یزالون مختلفین إلا من رحم ربک ولذلک خلقھم )(۱۱) وعن أبي ھریرۃ رضي اللہ عنہ قال : قال رسول اللہ ﷺ : ’’افترقت الیھودعلی إحدی وسبعین فرقة وافترقت النصاری علی إثنتین وسبعین فرقة وستفرق هذہ الأمة علی ثلاث وسبعین فرقة ‘‘ (۱۲) ۔
هناك ینشاء سؤال کیف تتحق في العالم الإسلامي کله الوحدۃ والتضامن وتنتھي الخلافات المؤدية إلی الهلاکة ؟ وهل هناك وسائل تحدث في صفوفھم الوحدۃ وتجمعھم علی صف واحد ؟ فاعلم ! أن الإسلام دین کامل شامل یدل علی کل شئی یفتقرإلیه الإنسان في حیاتہ فکیف لایرشد إلی ہذا الجانب ولا یبین الأسباب التی تعین فی توحید صفوفہم نذکر هنا بعضا منہا :
الاول: الإمساک بکتاب اللہ وسنة رسوله ﷺ ،هذا ن مصدران أساسیان للوحدۃ والأتلاف فلا نتحقق إلا بتمسک کل فرد من المسلمین بھما ویعض علیھا بالنواجذ ویدع کل شئي سواهما۔ الثانی : الحذر من البغي وتجاوز الحدود مع الأخرین ولا سیماعند الخصومة والاختلاف فان سبب الفرقة فیما قبلنا البغی، قال اللہ تعالیٰ: ( کان الناس أمة واحدۃ فبعث اللہ النبیین مبشرین ومنذرین وأنزل معھم الکتاب بالحق لیحکم بین الناس فیما اختلفوا فیه وما اختلف فیه إلا الذین أوتوہ من بعد ماجاء تهم البینات بغیا بینهم)(۱۳)
الثالث: العمل علی نشر العلم والتحذیر من الجھل فإنه من أعظم أسباب الفرقة ، ولا سیما في أصول الدین قضایاہ الأساسية۔ الرابع: إن مراعاۃ فقہ الخلاف ومعرفة حدود السائغ منه وغیر السائغ وتقدیم القدوۃ الصالحة في التعامل مع المخالف المجتھد وکف الأذی عنه، هو من أعظم أسباب ظاهرۃ الاختلاف في الصف ا لإسلامي ، قال اللہ تعالیٰ في أمر الخلاف السائغ  وداؤد وسلیمان إذ یحکمان في الحرث إذ نفشت فیه غنم القوم وکنا لحکمھم شاهدین ففهمناها سلیمان وکلا أتینا حکما وعلما )(۱۴) الخامس : الحذر من البدع وأهلہا والخرافات۔
السادس: الدعوۃ إلی اللہ لإعلاء کلمة اللہ ۔ 
السابع : إمساك الألسنة عن الخوض فی أعراض الناس والتجنب من السخرية والإستہزاء والبذاء بالفاظ ولو استعملھا غیرنا ، لأننا ملتزمون بقول النبي ﷺ ، عن معاذ رضي اللہ عنہ قال ،قال : رسول اللہ ﷺ :’’ وخالق الناس بخلق حسن ‘‘ (۱۵)
یجب علینا أن نتمسک بھذہ الأسباب ونعمل بها وبهذانتحقق الوحدۃ ،فإن الناجح الذی یتخذ الأسباب ثم یتوکل علی اللہ، ونسأ ل اللہ أن یوحد بین صفوف المسلمین ويؤلف بین قلوبھم ویحدث فیھا الحب والوئام وینصرھم علی عدوھم  (آمین ) 
المراجع والمصادر
1– الجامع الصغیر : 1400
2–سورۃ البقرۃ : 229
3–سورۃ آل عمران : 103
4–سورۃ الأنعام : 153
5–سورۃآل عمران : 105
6–سورۃ الحجرات : 8
7–سورۃ الأنفال: 28
8–السلسة الصحیحة :  1083
9–الجامع الصغیر : 2311
10–رواہ البزار ،وقال الألبانی حسن لغیرہ : 2398
11–سورۃ الهود : 119
12–الجامع الصغیر :  1963
13–سورۃ البقرۃ :  213
14–سورۃ الأنبیاء : 78
15–الجامع الصغیر : 98
0 0
0 %
Happy
0 %
Sad
0 %
Excited
0 %
Angry
0 %
Surprise

Leave a Comment